كلمة عميد الكلية

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الأمين، أما بعد:

إن الأيام لتمر شاهدةً على نهضة تنموية عظيمة تُبنى بسواعد المخلصين من أبناء هذا البلد العظيم الذي كرمه الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم.

    ولا شك أن التحول إلى مجتمع المعرفة الذي تنشده المملكة العربية السعودية يتطلب كفاءات وطنية مؤهلة وقادرة على المنافسة محليا واقليميا ودوليا، فالتقدم العلمي والتقني المتسارع لا يترك مجالا لمتكاسل أو متباطئ والا كان خارج إطار الزمن.

    ولقد بات يقيناً أن قادة هذا البلد المعطاء-أيدهم الله-يولون بناء الإنسان جُلّ اهتمامهم، ومن أدوات هذا الاهتمام العناية بالتعليم الذي هو أساس تقدم الأمم لما له من دورٍ أساسي في تقدم الإنسان، وتنمية قدراته التواصلية مع الشعوب الأخرى للاطلاع على علومهم، وإنتاجهم الفكري، ونقل ما يخدم المسيرة التنموية لوطننا الحبيب في ضوء رؤية المملكة 2030.

    ولتحقيق هذه الرؤية فإن كلية العلوم والآداب بجامعة نجران واتساقاً مع رؤية الجامعة، تسعى دائماً إلى التطوير والتحسين المستمر سواء على صعيد البنية التحتية والمنشآت أو الخطط والبرامج بما يحقق الجودة والتميز في العملية التعليمية ولتوفير تعليم وتعلم يلبيان احتياجات المجتمع وسوق العمل وذلك من خلال التخطيط والتوجيه والمتابعة والتقويم حتى تحقق الكلية بأمر الله رسالتها وتكون بيئة أكاديمية جاذبة للطلاب وذلك لتخريج أجيالاً قادرة على المساهمة الفاعلة في التنمية المستدامة من خلال إجراء البحوث التطبيقية، والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة، وتفعيل الشراكة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وذلك من أجل بناء وطننا الغالي بسواعد أبنائه وبناته المتميزين.

                                                                        

        نسأل الله التوفيق والسداد للجميع.

                                                       والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                          

                                                       

                                                                عميد كلية العلوم والآداب

                                                   الدكتور/عبدالرحمن بن عبدالله آل معدي